تبنى مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، قرارا بالإجماع، أعرب فيه عن القلق البالغ إزاء أحدث حالة تفش لفيروس الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وأشار المجلس في القرار الذي قدمته، إثيوبيا والسويد، إلى أن حدوث هذا الوباء يأتي "في سياق يتسم بوجود احتياجات إنسانية أوسع بكثير، في بلد عانى شعبه من تكرار ظهور هذا المرض، ومن النزاع المسلح والعنف على مدى العقود القليلة الماضية."وشدد القرار الذي يحمل الرقم 2439 على أن الحالة في جمهورية الكونغو الديمقراطية لاتزال تشكل خطرا على السلام والأمن الدوليين في المنطقة، معربا عن القلق من أن هذه الحالة الأمنية تؤثر سلبا على القدرة على التصدي لتفشي الوباء واحتوائه. -- (بترا)