أعلن الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، مقتل11 مسلحا وإحباط محاولة “انتحارية” لاستهداف عناصره في سيناء، شمال شرقي البلاد، في اليوم التاسع عشر للعملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد.

جاء ذلك في بيان عسكري، تضمن نتائج مبدئية لخطة “المجابهة الشاملة”، التي أعلنها الجيش يوم 9 فبراير/ شباط الجاري، وتستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تفاصيل عن مدة العملية.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، في البيان الثاني عشر، إن “العمليات أسفرت خلال 4 أيام ماضية عن القضاء على 11 تكفيريا وإحباط محاولة انتحارية لاستهداف عناصر القوات المسلحة (لم يحددها موقعها)”.

واستنادًا على البيانات العسكرية السابقة، يرتفع عدد القتلى إلى 82 مسلحًا منذ بدء العملية العسكرية حتى الساعة 6: 10 (ت.غ).