دان جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، في برقية بعث بها يوم الجمعة الماضي إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، الاعتداء الإرهابي الجبان، الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وأودى بحياة العشرات من الضحايا الأبرياء وإصابة آخرين.
وأعرب جلالته عن غضبه واستنكاره الشديدين لمثل هذه الأعمال الإرهابية البشعة، مؤكدا تضامن الأردن ووقوفه إلى جانب فرنسا وشعبها الصديق في هذه الظروف، التي تزيد من الالتزام والإصرار على التصدي للتطرف والإرهاب ومحاربة عصاباته الإجرامية، التي تستهدف الأمن والاستقرار العالميين. كما عبر جلالته، في البرقية، عن تعازيه ومواساته للرئيس الفرنسي وأسر ضحايا هذا الاعتداء الآليم، وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.
17/7/2016