انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال استقباله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاتفاق النووي الإيراني، الذي يهدف إلى منع طهران من تطوير الأسلحة النووية، معتبرا أنه "كارثة".

وقال ترمب إن "الناس يعرفون موقفي من الاتفاق الإيراني، إنه اتفاق فظيع".

وجاء كلام ترمب مع بدء لقاء عمل في المكتب البيضاوي مع الرئيس الفرنسي الذي يأمل خلال زيارة الدولة التي يقوم بها إلى واشنطن، اقناع نظيره الأميركي بعدم الانسحاب من الاتفاق الذي تم توقيعه في تموز 2015 بين طهران والقوى العظمى "الصين، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا وألمانيا" بعد عشر سنوات من المفاوضات.