قالت كوريا الجنوبية، اليوم الاحد، ان الرئيس مون جيه-إن والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون اتفقا في لقاء القمة بينهما الذي انعقد في السابع والعشرين من الشهر الحالي، على أنه عند إغلاق موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية، الشهر المقبل، سيتم الكشف عن ذلك للمجتمع الدولي.
 
وأوضح السكرتير الإعلامي في مكتب الرئاسة يون يونغ-تشان في مؤتمر صحفي، اليوم، حسب وكالة يونهاب، ان الزعيم كيم ابلغ نظيره الرئيس الجنوبي بانه سيجري إغلاق موقع للتجارب النووية في غضون شهر ايار المقبل، مضيفا أنه سيدعو خبراء وإعلاميين كوريين جنوبيين وأمريكيين إلى الشمال للكشف عن الإغلاق للمجتمع الدولي بشفافية.
 
وذكر أن البعض يقولون إن كوريا الشمالية ستغلق موقعا غير قابل لاستخدامه للتجارب النووية، إلا أن هناك نفقين جديدين في الموقع وهما أكبر من المرافق القائمة.
 
واتفق الزعيمان على الحاجة لتدابير فعالة لإدارة ومنع الصراعات العسكرية العرضية بين البلدين.
 
كما اتفقا على توحيد التوقيت بين بلديهما طبقا لتوقيت كوريا الجنوبية.
 
يذكر أن هناك فرقا بين التوقيت بين الكوريتين بمقدار نصف ساعة. وتتقدم كوريا الجنوبية في التوقيت على كوريا الشمالية.