أعلنت مصادر متطابقة اليوم الاثنين العثور على جثث 25 شخصا في وسط مالي بعد سلسلة من الاعتقالات قام بها الجيش الأسبوع الماضي.

وفي الاشهر الاخيرة، كثيرا ما اعترضت منظمات حقوق الانسان والسكان على إعلان الجيش المالي "القضاء على ارهابيين" في هذه المنطقة، ونددوا بعمليات اعدام خارج نطاق القضاء.

وافادت منظمة تدافع عن حقوق الرعاة الرحل في بيان أنه في الأسبوع الماضى وخلال "عملية للجيش المالي في بلدتى كوباكا ونانتاكا بوسط مالي تم اعتقال 25 شخصًا من جماعة الفولاني".

وأضافت أن "السكان تنبهوا لإطلاق النار وقاموا بعملية تمشيط فعثروا على ثلاث مقابر جماعية تحتوي ما مجموعه 25 جثة".

وردا على استفسار لوكالة فرانس برس، نفى مصدر في وزارة الدفاع "هذه الاتهامات باعدامات بدون محاكمة"، مشيرا الى فتح تحقيق.

ورفض متحدث باسم الوزارة مصطلح "تجاوزات" الجيش قائلا أن "المنطقة المعنية خطيرة وقد فقد جنود ماليون يزورون عائلاتهم أرواحهم"، مشيرا إلى وجود "إرهابيين ومسلحين مجهولين".