اجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، اليوم، اتصالا هاتفيا مع نظيره الليبي محمد الطاهر سياله، بحث معه خلاله، قضية المواطنين الاردنيين الثلاثة المختطفين في ليبيا منذ شهر اب من العام الماضي. وشدد الصفدي خلال الاتصال مجددا على ضرورة قيام السلطات الليبية بالعمل فورا على الإفراج عن المواطنين الاردنيين الثلاثة وإعادتهم الى المملكة.
من جانبه اكد الوزير الليبي اهتمام الحكومة الليبية بهذا الموضوع، واوضح ان سبب التأخر بالافراج عنهم كونهم كانوا محتجزين لدى احدى المليشيات الليبية التي سلمتهم لميليشيا أخرى وان السلطات نجحت مؤخرا بتحديد مكانهم وتحويل قضيتهم للنائب العام لإنهاء التحقيق والإفراج عنهم. وقال الوزير الليبي أنه يتابع الموضوع شخصيا بتوصية من رئيس المجلس الرئاسي الليبي.
وطالب الصفدي بالإسراع بهذه الاجراءات وإنهاء هذه المأساة وتمكين المختطفين من العودة الى ذويهم سالمين. وكانت وزارة الخارجية قد أصدرت بالسابق اكثر من بيان اكدت فيها بأن الوزارة وبالتنسيق مع الأجهزة المختصة الاردنية تتابع وبشكل يومي حادثة اختطاف المواطنين الاردنيين الثلاثة في ليبيا، وان الوزارة ومنذ حادثة الاختطاف اجرت العديد من الاتصالات مع الجانب الرسمي الليبي وأرسلت أكثر من مذكرة رسمية للسفارة الليبية في عمان بهذا الخصوص. وكذلك تم طرح القضية أثناء زيارة رئيس المجلس الرئاسي الوطني الليبي فايز السراج للمملكة في شهر كانون الاول الماضي، كما بحث الصفدي في اكثر من مناسبة مع الرئيس السراج ومع نظيره الليبي هذه القضية مؤكدا حث الجهود من أجل الإفراج عنهم.
-- (بترا)