ألقت وزيرة الدولة للشؤون القانونية وفاء بني مصطفى اليوم الثلاثاء، محاضرة في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وتحدثت بني مصطفى بحضور نائب سمو رئيس المركز العميد الركن حاتم الزعبي، في اللقاء الذي حضره موظفات المركز؛ عن دور المرأة في المملكة الأردنية الهاشمية، والارادة السياسية في تمكين المرأة والتي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

واستعرضت الوزيرة، أبرز التعديلات الدستورية التي تم إقرارها وجاءت لصالح تمكين النساء والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة؛ ومن أبرزها مشروعي قانوني الأحزاب السياسية والانتخاب المُحالين حاليا لمجلس النواب، والتي تعزز وتمكن وجود النساء والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة في أماكن صنع القرار والمجالس المنتخبة، مؤكدة أن القيادة وصنع القرار لا يكتملان إلا بإشراك الجميع، معتبرة التعديل لحظة تاريخية حيث تم وضع حماية المرأة من جميع أشكال العنف والتمييز في الدستور.

وأشارت وفاء بني مصطفى الى التحديات أمام المشاركة السياسية للمرأة وتأثير الأزمات في ذلك والحملات الدولية التي تناهض العنف في الحياة العامة، واختتمت اللقاء بقولها "إن مشاركة النساء في عملية صنع القرار والحياة السياسية ليست بذخا ولا ترفا ولا خيارا، بل هي ضرورة وواجب لأي دولة تسعى إلى تحقيق الديمقراطية والتنمية المستدامة".